1 Oct 2015

Lara Croft Tomb Raider: The Cradle of Life





لارا كروفت : تومب رايدر : مهد الحياة
سنة الاصدار :2003
بطولة: أنجلينا جولي , جيرارد بتلر
اخراج : جان دي بونت


تم تمويل الفيلم بمبلغ مئة مليون دولار اقل من الفيلم الاول الذي كان تمويلة يبلغ مئة وخمسة عشر مليون, صور الفيلم على مدار ثلاثة اشهر ونفص في مناطق مختلفة في العالم منها هونغ كونغ , لكن الفيلم منع من العرض في الصين بحجة ان الفيلم اظهر الصين بشكل سيئ وتتم ادارتها من قبل قطاع الطرق واللصوص


يبداء الفيلم في احد المواقع بالقرب من البحر المتوسط قرب اليونان حيث تبحث لارا عن اثار قصر الاسكندر الاكبر تحت الماء في محاولة منها للعثورعلى بلوره سحريه تحتوي على خريطة لموقع مهد الحياة والذي يوجد به صندوق بندورا الذي يحتوي بدوره على سر الحياة وقوة خارقة ,تسرق البلوره من قبل رئيس عصابة صينية  يدعى تشان لو والذي ينوي ان بيعها على جوناثان ريسي لكن لارا تطارده في ارجاء الصين لتحصل على البلوره وتعود بها الى كينيا للحبث عن المهد , لكن عصابة العالم جوناثان مازالت ورائها فهل تستطيع الوصول الى مهد الحياة واكتشافه قبلهم؟ هذا ماستعرفه من خلال هذه المغامرة المليئة بالاحداث الرائعه







لم يحظى هذا الجزء بنجاح يذكر مقارنة بالفيلم الاول وإفتتح في المركز الرابع بالاضافة الى الانتقادات المستمرة من النقاد على الممثلين والمخرج والقصة وقد القت باراماونت اللوم على شركة آيدوس لاستعجالهم بإطلاق تومب رايدر ملاك الظلام دون اصلاح اخطائها وفشلها في السوق حتى ان المدير التنفيذي جيرمي هيث سميث لملاك الظلام في شركة آيدوس والذي كان مديراً تنفيذياً للفيلم ايضاً قدم استقالته لفشل الفيلم واللعبه

حصل الفيلم على مايقارب مائة وسبعة وخمسون مليون دولار من الارباح , في مارس 2004 اعلنت باراماونت بأن إيرادات الفيلم كانت جيده بالنسبه لهم فاعلنوا عن رغبتهم في انتاج فيلم ثالث الا ان انجلينا جولي صرحت  في مؤتمر صحافي بأنها سعيدة بما انجزته في الجزئين ولكنها لاترغب بتكرار التجربة , مما قطع اي مل للشركة في انتاج جزء ثالث













اعلنت شركة جيب من خلال الفيلم عن سيارتهم الجديدة والتي تم اصدارها في الاسواق بعدد 1001 قطعة فقط ولتظهر في الفيلم لمدة دقيقتين فقط


احد الممثلين بدائل انجلينا جولي في المشاهد الخطره كان رجلاً
في مشهد القفز من سطح المبنى في هونغ كونغ بعد ارتداء بدلة القفز , قام مخترعوا البدله بأنفسهم بالقفز بدل انجلينا جيرارد , ولم يتم تصوير ذلك بالكمبيوتر
منع الفيلم في الصين بحجة تشويه سمعت حكومة الصين
لم يتم تصوير ذراع انجلينا اليسار وذلك وجود وشم كبير عليه , وكل المشاهد تم اخذها من الجهه اليمنى في بداية الفيلم بينما ارتدت ملابس طويله في المشاهد الاخرى
في مشهد الطائرة يقوم الدكتور جوناثان بتقديم حبه بلون اسود لاحد الركاب في الواقع تلك الحبه ماهي الا دواء يباع في الصين لضطرابات المعده
الممثلة الوحيدة  الامريكية في الفيلم هي انجلينا جولي
في بداية الفيلم تدور الاحداث في قصر الاسكندر الاكبر في عام 2004 قامت انجلينا جولي بأداء دور والدة  الاسكندر الاكبر


إصدر الفيلم على عدة نسخ مرئية






1 Oct 2015

Lara Croft Tomb Raider: The Cradle of Life





لارا كروفت : تومب رايدر : مهد الحياة
سنة الاصدار :2003
بطولة: أنجلينا جولي , جيرارد بتلر
اخراج : جان دي بونت


تم تمويل الفيلم بمبلغ مئة مليون دولار اقل من الفيلم الاول الذي كان تمويلة يبلغ مئة وخمسة عشر مليون, صور الفيلم على مدار ثلاثة اشهر ونفص في مناطق مختلفة في العالم منها هونغ كونغ , لكن الفيلم منع من العرض في الصين بحجة ان الفيلم اظهر الصين بشكل سيئ وتتم ادارتها من قبل قطاع الطرق واللصوص


يبداء الفيلم في احد المواقع بالقرب من البحر المتوسط قرب اليونان حيث تبحث لارا عن اثار قصر الاسكندر الاكبر تحت الماء في محاولة منها للعثورعلى بلوره سحريه تحتوي على خريطة لموقع مهد الحياة والذي يوجد به صندوق بندورا الذي يحتوي بدوره على سر الحياة وقوة خارقة ,تسرق البلوره من قبل رئيس عصابة صينية  يدعى تشان لو والذي ينوي ان بيعها على جوناثان ريسي لكن لارا تطارده في ارجاء الصين لتحصل على البلوره وتعود بها الى كينيا للحبث عن المهد , لكن عصابة العالم جوناثان مازالت ورائها فهل تستطيع الوصول الى مهد الحياة واكتشافه قبلهم؟ هذا ماستعرفه من خلال هذه المغامرة المليئة بالاحداث الرائعه







لم يحظى هذا الجزء بنجاح يذكر مقارنة بالفيلم الاول وإفتتح في المركز الرابع بالاضافة الى الانتقادات المستمرة من النقاد على الممثلين والمخرج والقصة وقد القت باراماونت اللوم على شركة آيدوس لاستعجالهم بإطلاق تومب رايدر ملاك الظلام دون اصلاح اخطائها وفشلها في السوق حتى ان المدير التنفيذي جيرمي هيث سميث لملاك الظلام في شركة آيدوس والذي كان مديراً تنفيذياً للفيلم ايضاً قدم استقالته لفشل الفيلم واللعبه

حصل الفيلم على مايقارب مائة وسبعة وخمسون مليون دولار من الارباح , في مارس 2004 اعلنت باراماونت بأن إيرادات الفيلم كانت جيده بالنسبه لهم فاعلنوا عن رغبتهم في انتاج فيلم ثالث الا ان انجلينا جولي صرحت  في مؤتمر صحافي بأنها سعيدة بما انجزته في الجزئين ولكنها لاترغب بتكرار التجربة , مما قطع اي مل للشركة في انتاج جزء ثالث













اعلنت شركة جيب من خلال الفيلم عن سيارتهم الجديدة والتي تم اصدارها في الاسواق بعدد 1001 قطعة فقط ولتظهر في الفيلم لمدة دقيقتين فقط


احد الممثلين بدائل انجلينا جولي في المشاهد الخطره كان رجلاً
في مشهد القفز من سطح المبنى في هونغ كونغ بعد ارتداء بدلة القفز , قام مخترعوا البدله بأنفسهم بالقفز بدل انجلينا جيرارد , ولم يتم تصوير ذلك بالكمبيوتر
منع الفيلم في الصين بحجة تشويه سمعت حكومة الصين
لم يتم تصوير ذراع انجلينا اليسار وذلك وجود وشم كبير عليه , وكل المشاهد تم اخذها من الجهه اليمنى في بداية الفيلم بينما ارتدت ملابس طويله في المشاهد الاخرى
في مشهد الطائرة يقوم الدكتور جوناثان بتقديم حبه بلون اسود لاحد الركاب في الواقع تلك الحبه ماهي الا دواء يباع في الصين لضطرابات المعده
الممثلة الوحيدة  الامريكية في الفيلم هي انجلينا جولي
في بداية الفيلم تدور الاحداث في قصر الاسكندر الاكبر في عام 2004 قامت انجلينا جولي بأداء دور والدة  الاسكندر الاكبر


إصدر الفيلم على عدة نسخ مرئية